آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2019
إثأخجسأ
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - الأحد 26 مايو 2019 - 16:56:47
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

الفنانة التشكيلية الامريكية كوين اياكودوباي رامكنسون في حوار خاص للجريدة الاخبارية الانارة نيوز





الفنانة التشكيلية الامريكية كوين اياكودوباي رامكنسون في حوار خاص للجريدة الاخبارية الانارة نيوز
رسوماتي تتخذ منحنى يتناسب اطرادا مع حياتنا اليومية التي نعيشها في وقتنا الراهن .
ضرورة الحفاظ على البيئة والتشجيع على العمل الجاد مع تلقين أساليب الرقي با لحياة لمستقبل زاهر.

ابدعت ريشة الفنانة التشكيلية الامريكية "كوين اياكودوباي رامكنسون" عدة لوحات ترمز من خلالها عن السعادة والمحبة والأضواء الساطعة والنجاح وتستعمل ألوانا مختلفة وساطعة لتجعل من تلك العناصر تاخد طابعا منسجمة وجداب. وكلما اقتربت من لوحاتها ألا وتزداد تشوقا يبحربك في احساسات ومستلهمات فريبة لمظاهر الكون.وكطاقة ذهنية تنتقل عبر عوالم مختلفة ، تنطلق من قاعدة اساسية التصور واللمس من خلال واقعها المجسد في لوحاتها المعبرة والمتميرة ،دلك ما ستجدونه من خلا ل هدا الحوار الذي ضربناه معها في شقه الاول والثاني
ما هي السيرة الذاتية للفنانة كوين ؟
اسمي كوين ايوكودوباي ولدت وترعرعت بمدينة واشنطن الأمريكية
مادا عن اعمالك الفنية كبداية .
أرى فني كمظهر من مظاهر الكون.وكطاقة ذهنية تنتقل عبر عوالم مختلفة في الكون.كما ان رسوماتي ماهي إلا مرآة تعكس ما يخالج نفسي من احاسيس ومشاعر .بالإضافة إلى الوسط الذي أعيش فيه والذي قدمت منه وكذا طبيعة الحياة السائدة هناك الذي يطبعها نوع من الأخلاق والمثل العليا .كالمحبة والتسامح والسعادة وهذا مادفع فضول الآخرين إلى تجسيد تلك الأخلاق والمثل على لوحاتي
تاريخ الفن
حسب ما أستطيع أن أتذكر فإنه منذ مرحلة الطفولة فإن بذرة شغفي انبثقت منى لتمدني بحب وشغف الرسم بطريقة تجريدة علما انني لم اكن أجيد رسم الحيوانات ولا الإنسان على الإطلاق.من جهة أخرى أستطيع أن أبدع لوحات التي تعبر عن السعادة والمحبة والاضواء الساطعة والنجاح لذلك استعمل ألوانا مختلفة وساطعة لجعل تلك العناصر منسجمة وجلية.
ومع مرور الوقت استطاعت رسوماتي ان تتخذ منحنى يتناسب اطرادا مع حياتنا اليومية التي نعيشها في وقتنا الراهن .والافت للانتباه ان رسوماتي لم تكن قط تحمل رموز التي تعبر عن العنف ولا الخيانة او الخداع او الشر .ومع تقدمي في السن كانت الأماكن التي اشتغل فيها مزينة بألوانأكثر روعة وجمالا.ومن جهة أخرى أستطيع رسم الأماكن التي أزورها بنفس الالون التي تطغى عليها دون الاغفال عن اي لون.ويكون رسمي تجريدي فإنني عندما أود بداية الرسم اشعر بطاقة كونية تتملكني وتجعلني أرسم بعفوية وعندما تتوقف تلك الطاقة أتوقف عن الرسم.علاوة على ذلك استطيع ايضا ان أتذكر الاماكن التي سبق لي زيارتها وأن ارسمها على شكلها .وذلك باعتبارها أماكن مقدسة وغير عادية وذلك بفضل خالقها تزداد طاقة وحماس في فؤادي لتصبح بذلك جانبا آخر من روايتي وقصتي واتصال مع الابرار والأسلاف الصالحين
الأهداف المتوخاة
لعل الأهداف المتوخاة تكون دوما هدفها هو النفع الشخصي لكني هدفي من بيع هذه اللوحات وضع تلك الصور وتحفيز الفنانين للسير نحو التقدم وخلق فرص الشغل لأجل تقليص ظاهرة البطالة وكذا مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة ومساعدة الفقراء والمساكين بالمغرب و أفريقيا بالإضافة إلى حثهم على ضرورة الحفاظ على البيئة وتشجيعهم على العمل الجاد وتلقينهم أساليب الرقي بالحياة وذلك من أجل مستقبل زاهر.
انجاز وجوار :الانارة نيوز





رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news10760.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث