آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2018
إثأخجسأ
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930 
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - السبت 03 نوفمبر 2018 - 15:19:26
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

"مدرسة الصنائع والفنون الوطنية" بمدينة تطوان






"مدرسة الصنائع والفنون الوطنية" بمدينة تطوان

توفّر "دار الصنائع والفنون الوطنية" بمدينة تطوان فرصة تعلّم الحرف اليدوية للطلبة الذين فشلوا أو تسرّبوا من مدارسهم. وتتخصص المدرسة في تعليم الحرف المغربية الأندلسية العريقة، والتي لا تزال، بعد مئة عام، تحتضن وتخرّج طلبتها ممن يعانون أوضاعا معيشية صعبة.
وتفتح المدرسة أبوابها مجانا بشروط سهلة أمام طلبة تتراوح أعمارهم بين 12 و16 عاماً، وعللّ مدير المدرسة أنس الصردو أبرز هذه الشروط بأن "الحرف تتطلب معرفة عامة بعلم الحساب والأشكال الهندسية، حيث يتعلّم الطالب في الشهور الأولى الرسم على الورق قبل الانتقال للعمل اليدوي".
وتستقطب المدرسة التلاميذ من تطوان وأحيائها الهامشية والمدن المحيطة بها مثل المضيق ومرتيل بالدرجة الأولى للتسجيل بالأقسام (ورش) العشرة للمدرسة التي يطغى فيها انخراط الذكور على الإناث في تسعة صفوف، بينما لا تزال الفتيات يفضّلنّ قسم التطريز، رغم أن الصردو كسر منذ أربع سنين نمطا تقليدياً متوارثا خُصص فيه الطرز وصناعة الزرابي للفتيات فقط لعقود طويلة، وفتح بدوره كافة الورش أمام الجنسين.
مشهد عام لورشة النجارة والنقش على الخشب (الجزيرة)
حرف يدوية
وتحاول "دار الصنائع" قدر الإمكان منع تسرب طلبتها بتحسين منهجية التعامل عبر تعزيز قيم احترام المتبادلة بين التلميذ والمعلم، وباعتماد نظام مراقبة غير صارم على مستوى السلوك وتسجيل نتائج طلبتها السنوية التي تؤهلهم للحصول على شهادات الدبلوم في سنتهم الأخيرة.
بذلك تمكنت هذه الدار من تخريج أفواج في حرف التلوين والزخرفة والنجارة والنقش على الخشب والجبس والنحاس والحدادة الفنية والزليج التطواني والتطريز، وهي مجالات يساعد المناخ العام على نجاحها وممارستها حيث لا تزال الأسر التطوانية الميسورة والإدارات تفضلّ اقتناء الأثاث أو الديكور المصنوع يدويا.
يتعلّم الطلبة بداية تاريخ الحرف، ثم ينتقلون وفق طرق تربوية ممتعة للتطبيق العملي بتعلمهم رسم نماذج (تصاميم) هندسة الزخرفة الإسلامية على الورق باستخدام المسطرة و"الفرجار" (آلة ذات ساقين تُرسم بها الأقواس والدوائر) وينتقلون فيها من أشكال مجردة مثل الدائرة إلى أشكال معقدة بالغة الجمال. فحرفة النجارة ليست مجرد قصّ قطع خشبية خامة، بل يحوّلها الطالب لفنّ منقوش أو محفور باستخدام تصاميم الزخرفة الإسلامية بما يميّز الحرفة المغربية وهويتها الثقافية.
وتُشرف وزارة الثقافة على المدرسة منذ ثمانينيات القرن الماضي، وقد لعبت "دار الصنائع" دورا في تصنيف تطوان بوصفها مدينة "مبدعة" من طرف منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) عام 2018، باعتبارها مبدعة بحرفها التقليدية خاصة الزليج والطرز التطواني المعروف بـ"التعجيرة"، وفي عام 1997 دفعت بتطوان أيضاً أمام اليونسكو لتصبح على لائحة التراث العالمي.
جانب من أنشطة ورشة الزليج التطواني ضمن منهاج المدرسة (الجزيرة)
تاريخ عريق
بنت سلطات الحماية الإسبانية المدرسة عام 1919 أثناء استعمارها شمالي المغرب، لكن الفنان الغرناطي ماريانو بيروتشي الذي أدارها منذ 1930 حتى الخمسينيات ترك بصمة في مسيرتها بعدما وضع منهاجا صارماً يتعلّم فيه التلميذ الحرفة لمدة سبع سنوات.
ولا يُسمح للطالب بفتح ورشة خارج المدرسة دون شهادة الدبلوم، وقد شهدت المدرسة آنذاك زخما عندما تحوّلت لوجهة يأتيها طلبة ومعلمون من كافة أنحاء المغرب بفعل المحفزّات المادية التي قدمتها سلطات الحماية لإدارة المدرسة، وفق الصردو.
لكنّ عندما وصل الصردو لمنصبه عام 2005 كانت المدرسة تعاني من نكسة انخفاض طلبتها ومعلميها المشرفين على التقاعد لضعف ميزانيتها، فنظّم أسبوعا ثقافياً أهّل المدرسة لتنفتح على المجتمع وتتلقّى التبرعات التي أعادت الاعتبار لمعلميها القدماء وشجعت التلاميذ على إنهاء دراستهم بعد أن قلّص الصردو سنوات التخصص إلى أربع تخفيفا من تسرّبهم.
وتحتفل المدرسة بمئويتها الأولى العام المقبل بوصفها مدرسة تراثية متفرّدة بتعليم حرف مغربية شبه منقرضة وبزخارف إسلامية شبه نادرة تطوّرت أساسا بالأندلس، وصمدت مطولاً أمام انتكاساتها.
الجزيرة





رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news9765.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث