آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2018
إثأخجسأ
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031 
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - الخميس 04 أكتوبر 2018 - 15:41:13
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

التوقيت الصيفي يعبث بالزمن المدرسي لتلاميذ وزان





التوقيت الصيفي يعبث بالزمن المدرسي لتلاميذ وزان
وزان : مراسلة خاصة
هل فعلا وزارة التربية الوطنية جادة في الارتقاء بالتعليم لجعله نافعا كما سبق ودعا لذلك الملك محمد السادس ؟ هل فعلا شعار "المدرسة المواطنة" الذي يؤطر الموسم الدراسي الجاري كما أعلنت عن ذلك الوزارة الوصية ، يجد له صدى في الاجراءات والتدابير التي يتم تنزيلها ؟ كيف يمكن إنقاذ المدرسة العمومية من الانهيار والوزارة المعنية نفسها تمعن في اهذار الزمن المدرسي للتلاميذ باستمرارها في اعتماد التوقيت الصيفي ؟
لا صوت يعلو هذه الأيام بإقليم وزان على صوت احتجاج أمهات وآباء التلاميذ ، وخصوصا المتابعين أبنائهم لدراستهم بالمؤسسات التعليمية المنتشرة بالعالم القروي، وهم يقفون شهود عيان على مساحة واسعة من الزمن المدرسي تجرفها سيول استهتار الوزارة الوصية التي أذعنت لقرار الحكومة القاضي باعتماد التوقيت الصيفي ، ولم ترفع نقطة نظام في وجهها حتى لا يسري هذا التوقيت على المدرسة العمومية نظرا للطبيعة الاستثنائية للقطاع .
الظروف الصعبة التي تعيشها ساكنة العالم القروي ، ورغم المجهودات المبذولة المسجلة في العقدين الأخيرين من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه ، لا تحتاج لتشريح ، لكن للمسكوكة الشعبية " لي حرثو الجمل دكوا " موقع قدم فيما تم فتحه من أوراش . ويكفي الاشارة إلى أن من يؤدي فاتورة التهميش والإقصاء بهذا العالم المنكوب هم التلاميذ الذين على الكثير منهم قطع مسافات طويلة للوصول إلى المدرسة تحت جنح الظلام ، مع ما تحمله معها خيوط الظلام هذه من مخاطر تذهب ضحيتها الفتيات . وحسب شهادات متعددة أفاد بها الجريدة العديد من نساء ورجال التعليم ، فإن عددا كبيرا من التلاميذ لا يصلون نهائيا إلى مدارسهم في الوقت المحدد ، وهذا خارج عن ارادتهم ، والنتيجة يضيف هؤلاء ، ضياع مساحة زمنية واسعة من الزمن المدرسي ، وحصول ارتباك كبير في تدبير الغلاف الزمني المخصص لكل مادة دراسية .
للتذكير فقط فقد سبق لرئيسة مجلس الطفل بوزان الذي كانت وراء احداثه هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع لجماعة وزان ، وذلك تفعيلا لروح المشاركة المواطنة التي يؤطرها دستور المملكة والقوانين التنظيمية ذات الصلة ، (سبق) لها أن ترافعت في لقاء عمومي هام نظمته المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بوزان شهر أبريل الأخير ، طالبت فيه باسم تلاميذ وزان عدم اعتماد هذا التوقيت وأفاضت في تشريح أضراره . لكن غابت " المدرسة المواطنة " ، وتم تعطيل الدستور الذي ينتصر للحوار والتشاور ، عندما لم تتفاعل ايجابيا وسريعا ، المديرية الإقليمية والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مع هذا المطلب الذي يحمي مبدأ تكافؤ الفرص ، ويعمل على مأسسة التشاور العمومي ، وينمي روح الاجتهاد والترافع لدى الناشئة.




رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news9609.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث