آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2018
إثأخجسأ
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031 
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - الثلاثاء 17 يوليو 2018 - 19:05:03
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

نجاح مدوي لمهرجان التبوريدة في النسخة الثالثة بجماعة سيدي علال التازي .





نجاح مدوي لمهرجان التبوريدة في النسخة الثالثة بجماعة سيدي علال التازي .
عاشت ساكنة الجماعة الترابية لـ ” سيدي علال التازي ” والجماعات والأقاليم المجاورة على مدى ثلاثة أيام إنطلاقا من : 13 يوليوز إلى غاية 15 من السنة الجارية، على إيقاعات فعاليات وإحتفالات شعبية منقوشة بفنون ” التبوريدة ” التقليدية إحياء لهذه التظاهرة الثقافية الفنية والرياضية الرامية إلى حماية وصيانة الموروث الثقافي المغربي المتمثل في الإهتمام بالتبوريدة وإعادة الإعتبار لتراث الفرس والفروسية، التي تعد إحدى مكونات الهوية والحضارة المغربية الأصيلة.
المهرجان في دورته الثالثة نظمه مجلس الجماعة الترابية لسيدي علال التازي بشراكة مع جمعيات المجتمع المدني. تحت شعار ” : الموروث الثقافي في خدمة الإقتصاد المحلي ”
وإنطلقت أولى فقرات المهرجان بمسيرة إستعراضية كرنفالية تضمنت الفرقة النحاسية القادمة من مدينة القنيطرة متبوعة بمجموعة من الرياضيين البراعم الذين قاموا بحركات من رياضة الفان لانغ فو دوا تلتها قوافل من مقدمي السربات المشاركة، وعند وصول هذا الكرنفال إلى ميدان المنافسة بين سربات الخيول تم إعطاء الإنطلاق الرسمي لفعاليات المهرجان بإطلاق عدد كبير من أسراب الحمام الزاجل المنتمي لجمعيات محلية.
وتجدر الإشارة إلى أن المهرجان شارك فيه أزيد من ستون سربة تنتمي إلى قبائل مجاورة من جهة الرباط سلا القنيطرة المعروفة بتربية الخيول المحلية بالإضافة إلى مشاركة سربة قدمت من مدينة تاونات ، يجمعها شغف ركوب الخيل والمحافظة على هذا الموروث الثقافي الفني الأصيل الذي أصبح تقليدا بعدما أوشك فن الفروسية التقليدية على الإنقراض بفعل عوامل ظاهرية كالجفاف وغلاء العلف والعصرنة والتطور التكنلوجي .
وعرف مهرجان هذه السنة حضور جماهير غفيرة وتوافد زوار بشكل مكثف من مختلف مدن المغرب وكذلك أجانب، أما عن الخيول المشاركة فقد وصل عددها حوالي ألف خيل ، كما شهدت هذه التظاهرة مشاركة فرسان من فئة اليافعين وكذلك فارس شيخ بلغ سنه 86 سنة .وتضمن المهرجان رواقات موازية لميدان سباق الخيول إشتملت على رواقات خاصة بالألعاب العادية والإلكترونية ذات الجوادة العالية ورواقات للتسوق وأخرى للموروث الثقافي الفني المتمثل في الأهازيج الشعبية والفلكلور الغرباوي .
وفي تصريح للسيد ” حاتم بن رقية ” رئيس الجماعة الترابية لسيدي علال التازي أكد أن النجاح الفائق للتصور الذي عرفته النسخة الثالثة هو وليد الإشعاع الذي لقيه نجاح النسخة الثانية، كما أشاد السيد : رئيس المجلس بكل المساهمين في إنجاح فعاليات المهرجان ، وعلى رأسهم شباب وشابات سيدي علال التازي الذين قاموا بتشكيل عدد من اللجان من بينها اللجنة الإعلامية والتنظيمية والحراسة. كما لم يفته تقديم الشكر للسلطة المحلية وعناصر الدرك الملكي والوقاية المدنية ومنظمة الهلال الأحمر المغربي من القنيطرة الذين قدموا الإسعافات الأولية لــ 148 حالة إصابة في صفوف الفرسان . مضيفا على أن المهرجان أصبح محركا اقتصاديا جديدا مهما للجماعة والساكنة التي حققت منه ربحا ماديا وفيرا ، وأنه سيعمل بكل ما في وسعه في ضمان سيرورة وإستدامة هذا الحدث السنوي المهم .
وفي صباح اليوم الختامي تم تنظيم إقصائيات في سباق السلوقي. وفي المساء أجريت كالعادة في مهرجان التبوريدة عرض اللوحات الفنية البارودية للفرق المشاركة ليتم بعدها الإعلان الرسمي عن إختتام فعاليات المهرجان بطلقة موحدة لمقدمي السربات المشاركة .
بقلم : محمد لعريشي




رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news9370.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث