آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2018
إثأخجسأ
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930 
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - الأربعاء 07 فبراير 2018 - 17:12:00
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

ساكنة قرية ازعيترات ينتفضون ضد الإقصاء والتهميش بتنظيم وقفة إحتجاجية بجماعة المكرن.





ساكنة قرية ازعيترات ينتفضون ضد الإقصاء والتهميش بتنظيم وقفة إحتجاجية بجماعة المكرن.
بالرغم من برودة حالة الطقس والأمطار خرج عدد مهم من الساكنة والنشطاء الجمعويين وذلك بتنسيق مع جمعية أجيال وجمعية قريتي بالإضافة إلى بعض الجمعيات المحلية بجماعة المكرن التابعة لإقليم القنيطرة، وفي هذا الإطار تم تنظيم وقفة إحتجاجية حاشدة صباح اليوم الإثنين 26 يناير 2018 من الأسبوع الماضي، تنديا بواقع الإقصاء والتهميش وغياب أبسط شروط العيش الكريم وتدني جميع الخدمات العمومية على صعيد الجماعة .
حيث ردد المحتجون خلال هذه الوقفة شعارات تندد بسياسة التهميش الممارسة ضد المنطقة منذ عقود، كما طالبت بالنهوض التنموي للجماعة، مستنكرة سياسة التسويف والوعود الكاذبة التي ينهجها رئيس المجلس المسؤول على تدبير الشأن المحلي وعدم إكتراثه بالمسؤولية الملقاة على عاتقه.
و إستنكر المحتجون الوضع المزري الذي آلت إليه أوضاع المنطقة جراء معانتها الكبيرة تجاه ضعف البنيات التحتية و إنعدام المسالك الطرقية عن دوار السلايكية التابع لقرية ازعيترات مع حرمان المواطنين من خدمات الماء الصالح للشرب والشبكة الكهربائية بالإضافة إنعدام البرامج الإقتصادية التنموية الهادفة إلى تشغيل الشباب رغم الإمكانيات الفلاحية الجيدة التي تزخر بها الجماعة .
وفي كلمة للسيد : ارديس زربوح أكد ان هذه الوقفة هي تعبير عن الحيف الممنهج وحسابات سياسية ضيقة، بعد إستنفاذ جميع الإجراءات والخطوات الإدارية التي قام بها الساكنة، بمعية الجمعيات المحلية وهيئات المجتمع المدني بالجماعة، دون أي يقابل ذلك بأي تجاوب من طرف المجلس الجماعي .
وبالمقابل، قدم رئيس الجماعة خلال هذه الوقفة وعودا للمحتجين من أجل تسوية ملفهم المطلبي، وهو الأمر نفسه الذي عبر عنه قائد الجماعة، مبديا إستعداده لإيصال صوتهم للمسؤولين على مستوى عمالة القنيطرة، والعمل على تيسير إجراءات تنفيذ مشاريع فك العزلة عن دوار "السلايكية".
ودعت الساكنة مدبري الشأن العام المحلي بتحمل مسؤوليتهم في ما آلت إليه الأوضاع بالمنطقة ، مطالبين الجهات المعنية بالتدخل من أجل نفض غبار التهميش والدفع بعجلة التنمية إلى الأمام .
وجدير بالذكر أن قرية ازعيترات، التي يوجد بها الدوار "المنتفض"، لا تبعد عن عاصمة الإقليم القنيطرة إلا بحوالي 29 كيلو مترا، لكنها تعرف فقرا وتهميشا منذ سنوات ما بعد الإستقلال .
بقلم : محمد لعريشي





رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news8717.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث