آخر الأخبار :
مساحة اشهارية


محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2017
إثأخجسأ
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - الخميس 20 أبريل 2017 - 10:25:29
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

الفنان التشكيلي الراحل المكي مورسيا ما بين سنة (1934-1984) بمارتيل





نبذة عن الفنان التشكيلي الراحل المكي مورسيا ما بين سنة (1934-1984) بمارتيل.
شيخ المبدعين الراحل المكي مورسيا (ولد بمدينة مرتيل سنة 1934 ) هو فنان تشكيلي وقد التحق في سنة 1950 بإحدى معاهد الفنون الجميلة التي أنشأها الإسباني لمدينة تطوان، كما قام المكي مورسيا بنحت الراحل محمد الخامس ممتطيا صهوة جواده، سنة 1953 مؤرخا لحدث نفي ملك المغرب من طرف الاستعمار الفرنسي. وكان الراحل المكي مورسيا أول كاتب عام لأول جمعية تم تأسيها سنة 1965 تحمل اسم "جمعية الوطنية للفنون الجميلة .
" المرحوم " المكي مورسيا " الذي لم يأخذ حقه في مختلف وسائل الإعلام السمعي والبصري والمكتوب وهو من عائلة عريقة بمنطقة الشمال . هو ابن العلمي ابن أحمد ابن المكي مورسيا أحد أحفاد الشيخ الصوفي أبو العباس المرسي ، . لقد ولد هذا الفنان العتيد بإحدى أجمل شواطئ الشمال المغربي وبالخصوص في مدينة مارتيل سنة 1934، وقد اهتم منذ نعومة أظافره بفنون الرسم والنحت، حيث كان يتخذ من رمال شاطئ مارتيل مادة لمنحوتاته ورسومه، وقد التحق في سنة 1950 بإحدى معاهد الفنون الجميلة التي أنشأها الإسباني في منطقة الشمال وخصوصا في مدينة تطوان، حيت تتلمذ على أيدي مجموعة من الفنانين الإسبان الذين كانوا أساتذة المدرسة كالفنانين ( ماريانو بيرتوتشي- وطوماس فيرنانديث باطايير)، وتعبيرا منه عن حسه الوطني والنضالي، قام المكي بنحت الراحل محمد الخامس ممتطيا صهوة جواده، سنة 1953 مؤرخا لحدث نفي ملك المغرب من طرف الاستعمار الفرنسي، وفي العام الموالي قام بصياغة نفس العمل في لوحة زيتية، وفي نفس السنة قام بتخليد شخصية الشهيد علال بن عبد الله بلوحة زيتية، و قام أيضا برسم صورة للزعيم العراقي عبد الكريم قاسم وأهداها للسفارة العراقية بالمغرب سنة 1962 كمساندة منه للقومية العربية ، وسعيا إلى إغناء وإثراء معرفته الفنية والبحث عن آفاق جديدة، انتقل المكي إلى الضفة الأخرى من البحر الأبيض المتوسط وبالتحديد إلى إسبانيا حيث التقى بالعديد من فناني المدارس التقنية بكل من مدريد- بلباو - سان سيباستيان، وساهم في القيام بأنشطة ثقافية وفينة للتعريف بالثرات المغربي ، وفي سنة 1960 عاد المكي إلى المغرب وبالضبط لمدينة الرباط ليلتحق بإحدى أهم الفضاءات الفنية بالمغرب ألا وهو رواق باب الرواح التابع لوزارة الثقافة التي كانت من خلاله تقدم الدعم للرسامين والنحاتين المغاربة، ويعتبر المكي مورسيا من بين الفناني المغاربة الأوائل الذين حملوا هموم الوسط الفني التشكيلي وقاموا بتأسيس أول جمعية تهتم بالدفاع عن القضايا والأوضاع الاجتماعية للمنتمين إلى مجال الرسم والنحت والتي رأت النور عام 1965 تحت اسم الجمعية الوطنية للفنون الجميلة وكان المكي أول كاتب عام لها، وكان أول عمل دشنت به هذه الجمعية نشاطها، هو معرض الفنان عمر بورقبة برواق المأمونية، كما قام فيما بعد بالإعداد و الإشراف على عدة معارض أخرى في فضاءات مغربية و أمريكية للفنانين التشكيليين أمثال: محمد تيمود- الحسين موهوب- و الفنان الكبير محمد الحمري.، وفي عام 1970 و في منزل الفنان السينمائي البشير سكيرج، تعرف المكي على بشيرة العمراني و تزوج بها لينجب منها ربيعة و عبد الحي و بديعة مابين 1971 و 1975 وكفنان أصيل كان المكي يؤمن بأن الفن لا يمكن أن يباع أو يشترى ولكنه هو تعبير وإحساس يتجاوز الفئة الضيقة إلى عموم الناس، مما خلق له إحساسا بالمسؤولية إتجاه فنه وعمله، لذلك حينما ألم به المرض وضاقت به سبل العيش تراجع عن الإنتاج في بداية السبعينيات إلا في حالات نادرة كان يقتصر فيها على رسم لوحات كهدايا لأصدقائه المغاربة والأجانب مما جعل أعماله مشتتة في أماكن متعددة بين أوروبا وأمريكا وآسيا. وكأغلب الفنانين العالميين توفي الفنان المكي مورسيا بمسقط رأسه بعد صراع مع المرض وظروف العيش القاسية ، ويوم 28 فبراير من سنة 1984 وضاعت عدة أعماله التي كان يحتفظ بها طوال سنوات المعاناة مع المرض، لقد أثرت وفاته بشكل خاص في والده السيد العلمي الذي توفي بعد ابنه المكي بعشرين يوما بعد أن عاش أكثر من مائة سنة في أحضان مدينة مارتيل. و معلومة هذه الصورة على الفنان الراحل المكي مورسيا من إبداع الفنان التشكيلي المرتيلي أيضا عبدالواحد اشبون .
مرتيل / ع.الحفيظ اوضبجي
ربيعة مورسيا






رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news7586.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث