آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2020
إثأخجسأ
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031 
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - الاثنين 02 ديسمبر 2019 - 01:30:31
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

الجولة 15 من البطولة الاسبانية. ٠الريال ينتصر و يسترجع الصدارة المؤقتة. ٠رغم التساقطات المطرية لم يكونوا بحاجة الى ( الكراطة و النشافة )





الجولة 15 من البطولة الاسبانية.
٠الريال ينتصر و يسترجع الصدارة المؤقتة.
٠رغم التساقطات المطرية لم يكونوا بحاجة الى ( الكراطة و النشافة )
٠ميسي يصنع الفارق : هدف من ذهب و إعلانه الصريح بالفوز بالكرة الذهبية السادسة .
٠الاتلتيكو و الانزلاق المذهل في سبورة الترتيب .
الانارة نيوز : إدريس مهاني
الريال مدريد يسترجع الصدارة في انتظار اجراء لقاء الواندا بين الاتلتيكو و البرصا . هذا الاسترجاع تسنى بفضل انتزاع العلامة الكاملة بهدفين لكل من الراموس و كرفغال .
هذا اللقاء احتضنه ملعب مانديروالروسا ببلاد الباسك برسم الدورة 15 من بطولة الدوري الاسباني ( الليغا ) ، و هم ملعب صعب يذكر بملاعب و أجواء الجزر البريطانية وسبب مشاكل عديدة للأندية الزائرة . اللقاء جرى في جو ممطر و بارد خلال مدة إجرائه ، حيث كانت التهاطلات عاصفية و مكثفة في ملعب مجهز لذلك و استطاع تحمل هذه التساقطات المطرية و لم نكن بحاجة الى ( الكراطة و النشافة و علب بلاستيكية للصباغة ...).
المدريد كان يعرف كل هذه الأجواء و كان على زيدان ان يتعامل معها بالجدية و النجاعة و ادخل بعض التغييرات التكتيكية و حد من فعالية الفريق الخصم الذي يحسن التمركز في الدفاع و الوسط و سد جميع المنافذ لامتصاص محاولات الخصم و احداث نوع من النرفزة فيه لاستغلال المساحات عند القيام بالمرتدات و فعلا سبب العديد من المتاعب للريال و كان قاب قوسين من ادخاله في دوامة البحث المستمر ، لتفادي الهزيمة في عهد المدرب لوبتيكي في الأنفاس الاخيرة و التي كانت سببا في وضع حد لتجربة المدرب المذكور مع الريال .
ومن هنا اذن كان لازما على الريال ، وزيدان و لاعبيه الاستمرار في نفس المسيرة الموفقة على مستوى اللعب و الاحتفاظ بحظه و العمل التقني ،و هذا يتطلب الرغبة و الطموح و تحمل الضغط النفسي و مواصلة البحث عن الحلول لاختراق الجدار الدفاعي .
و عندما اقول ان ألافيس فريق صعب بملعبه ،فهذا له ما يبرره على مستوى النتائج : حيث لعب ثمانية مباريات بملعبه ،انتصر في أربعة و تعادل في إثنان و انهزم في اثنان . تعادلين امام إسبانيول و أتلتيكو مدريد و انهزم امام إشبيلية و ريال مدريد ،سجل هجومه عشرة أهداف و دخلت مرماه أربعة أهداف ، كانت قبل لقاء الريال هدفين فقط و من هنا يتضح نجاعته الدفاعية و قوته الضاربة في الهجوم .
الريال إذن يحتل الرتبة الاولى ب 31 نقطة من 14 مباراة بتسع انتصارات و أربعة تعادلات و هزيمة واحدة ،على بعد ثلاثة نقط عن البرصا مؤقتا.
لقاء القمة بامثياز هو الذي احتضنه ملعب الواندا ميتروبوليطانو، في اخر لقاء من مواجهات الدورة 15 من بطولة الدوري الإسباني ( الليغا ) بين أتلتيكو مدريد و البرصا . و لقد كانت مباراة حماسية قدما فيها الناديين متعة كروية تشهد لهما كقوة ضاربة في بطولة الدوري الاسباني ، اهم ما ميزها هي السيطرة المطلقة للاتلتيكو في الدقائق 25 الاولى الا ان كل محاولاته كانت تصطدم بحارس كبير اسمه تير ستيكن المارد الألماني الذي كما نقول قطع الضوء و الماء على مهاجمي الاتلتيكو الذين كان بإمكانهم تسجيل اكثر من هدف . الشوط الثاني تمكن البرصا من ضبط الأعصاب و الحد من ضغط الخصم و بالتالي تطبيق لعبه و مناهجه التقنية و بالتالي فرض اسلوبه و السيطرة على كل المساحات و القيام بهجومات سريعة ظل خلالها البحث عن هدف الحسم و الذي تسنى له في الدقيقة 85 بفضل نجمه ميسي الذي صنعه و أبدعه و سجل الفارق : هدف من ذهب وصفه كل المهتمين بانه مؤشر للفوز بالكرة الذهبية السادسة في حفل يومه الاثنين . البرصا يسترجع صدارة الترتيب مشاركة مع الريال ب 31 نقطة ،و ميسي بقميص البرصا يسجل هدفه 30 على الاتلتيكو في 39 مباراة.
اما اتلتيكو مدريد فقد زادت وضعيته تأزما حيث إنزلق للرتبة السادسة ب 25 نقطة بست نقط عن الصدارة ، و يوجد الان خلف اتلتيك بلباو و ريال صوصيداد و إشبيلية و الكل لا يريد الحديث السابق لأوانه بإقصائه من المنافسة عن لقب هذا الموسم .
اهم ما ميز الدورة 15 من بطولة الدوري الاسباني هي التساقطات و العواصف المطرية الكثيفةطيلة اجراء مجموعة من اللقاءات ، و لم يتأجل اَي لقاء ، لان الملاعب مؤهلة و مجهزة لذلك. باقي النتائج الاخرى يمكن حصرها في الانتصار الصعب لإشبيلية على ليكانيس مكن النادي الأندلسي الانفراد بالرتبة الثالثة و تازم وضعية ليكانيس في سطح الصفيح الساخن ، والانتصار المهم لأتلتيكو بلباو على غرناطة و فوز ريال صوصيداد في الديربي البسكي على اييبار . اما اسبانيول برشلونا فيعاني الأمرين ومسيرته تبعث على التشائم و هو وضع متأزم أبعده لحد الان عن اقرب منطقة آمنة بخمسة نقط .




رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news11379.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث