آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2019
إثأخجسأ
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031 
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - الأحد 06 أكتوبر 2019 - 22:20:10
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

الدورة الثامنة من البطولة الاسبانية. ٠الريال يحافظ على الصدارة بمشقة و معاناة





الدورة الثامنة من البطولة الاسبانية. الريال يحافظ على الصدارة بمشقة و معاناة.
٠البرصا يسترد عافيته و يضيف إشبيلية لضحاياه.
٠غرناطة و ر. صوصيداد و محدودية المنافسة.
٠إسبانيول يحترق بحرارة الصفيح الساخن .
الانارة نيوز : إدريس مهاني

الدورة الثامنة من بطولة الدوري الاسباني الممثاز الليغا،افتتحت مساء الجمعة المنصرم بلقاء ملعب بينتو فيامرين بإشبيلية بين الفريق الأندلسي بيتس و النادي البسكي اييبار ، اللقاء انتهى بالتعادل هدف لمثله و بمتناقضين اثنين : اييبار الجدية و الفعالية، و بيتس اللعب الجدي كان ينقصه ترجمة المحاولات التي اتيحت له الى أهداف ، هدف السبق كان لصالح الزوار، في حين هدف التعادل حسم فيه الفار و الذي لم يقنع الفريق الزائر الذي احتج على إمكانية وجود شرود .
لقاءات السبت للدورة الثامنة من بطولة الدوري الاسباني الممثاز ( الليغا ) افتتحت بلقاء ليكانيس وليفانطي ، و التي سجلت مرة اخرى هزيمة قاسية لليكانيس بملعبه بهدفين لواحد، و بالتالي تعميق جرحه و غرقه اكثر في منطقة الصفيح الساخن الرتبة الاخيرة بست هزائم و تعادلين وهي وضعية اكثر من محرجة .
لقاء ليكانيس و غريمه ليفانطي و التي انتهى بفوز الزوار بهدفين لواحد ،برسم الدورة الثامنة للبطولة الاسبانية ، اثار أشكالا واضحا تجلى في خلل الفار Var و عملية الاتصال بالحكم الرابع و التي تمت بواسطة الهاتف المحمول ، و هذا الخلل تجلى بشكل واضح في انقطاع الاتصال بين حكم الرقعة و الحكم المسؤول عن الفار .
و في نهاية اللقاء أدلت رئيسة نادي ليكانيس بتصريح صحفي أكدت فيه على انه تأكد لهم ان الفار لم يقم بمهمته على احسن حال، و على ان هدف الليفانطي و الذي جاء على اثر ضربة جزاء لم تكن كذلك بل كانت ضربة خطأ خارج مستطيع العمليات و بالتالي فانها ستتقدم باسم النادي بطلب اعادة اللقاء انطلاقا من الوقت الذي أعلنت فيه ضربة جزاء . الا ان اللجنة المركزية للتحكيم لها رأي مخالف لهذا الاشكال و الذي ينفي الادعاءات التي تم التصريح بها .
لقاء القمة الذي احتضنه ملعب سانتياغو برنابيو بين الريال و غرناطة ( المتزعم و المطارد ) تميز شوطه الاول بسيطرة مطلقة لأشبال زيدان أعطى في الدقيقة الثانية هدف السبق الذي سجله بنزمة بعد توصله بتمريرة على المقاس لبيل .و ظل البحث مستمرا الى حدود الدقيقة الاخيرة ليسجل هازار هدفا اكثر من رائع اثر تمريرة للطائر الوديع فالفيردي الذي كان احسن لاعب بحضوره و شخصيته حيث أعطى بتحركاته النفس و الحيوية لوسط الميدان المدريدي .
الشوط الثاني وكباقي اللقاءات التي احتضنها البيرنابيو سجلت انخفاض الايقاع و الكثافة التي تحدث عنها زيدان رغم الهدف الثالث الذي سجله البديل مودريش في الدقيقة 61 و في الوقت الدي كان الكل يعتقد ان اللقاء سينتهي بالأهداف الثلاثة او تسجيل أهداف اخرى يتمكن نادي غرناطة في ظرف عشر دقائق من تقليص الفارق مرتين اثر اخطاء دفاعية في التقدير منها ضربة جزاء بليدة ارتكبها الحارس . لتعود المعاناة و صعوبة اللقاء التي فرضت عليه،و هكذا اتضح جليا انه بالرغم من التفوق الظاهر في الاهداف الا ان الخصوم يتمكنون من العودة بسهولة ،و هو ما وقع بالطبع اثناء لقاء ليفانطي . الا ان الهدف الرابع لخاميس في الوقت الاضافي ارجع الهدوء و الاطمئنان داخل الملعب و بالمدرجات ،ليخرج المدريد معززا في هذه الدورة الثامنة من الليغا متشبتا بصدارة الترتيب و ابعاد غرناطة بأربع خطوات ، الى غاية 18 من هذا الشهر و هي المدة التي ستتوقف فيها البطولة لفسح المجال للقاءات المنتخب و المقررة من طرف الفيفا .
اليوم الأخير من المنافسة تميز بإجراء خمس مباريات ،كان ابرزها الهزيمة الثانية على التوالي لأتلتيك بلباو الذي تراجع مستواه بشكل مفاجئ امام السيلطا .و غرق اسبانيول برشلونا دورة بعد دورة بهزيمة اخرى أزمت وضعيته في مؤخرة الترتيب .
لقاء اتلتيكو مدريد الخارجي ببلد الوليد لم يرق للمستوى المنتظر منه لتجاوز النتائج الاخيرة : تعادل بصفر لمثله يعد التعادل الثالث في الدورات الأربع الاخيرة . تجارب مدربه سيميوني على مستوى التركبة البشرية لم تعطي بعد أكلها تقنيا و تكتيكيا .اما ظاهرة بداية هذا الموسم ريال صوصيداد فقد توقفت عجلته بغتة بملعبه امام خيطافي رغم انه كان سباقا للتسجيل ،لينهزم بهدفين لواحد.
لقاء السهرة الكروية الأخير برسم الدورة الثامنة ، تميز بالانتصارالهام الذي حققه البرصا على حساب إشبيلية بحصة ثقيلة ، أربعة أهداف للاشئ ،نتيجة لا تعكس الطابع الايجابي الذي واجه به اشبال لوبتيكي اللقاء في الدقائق الاولى حيث كان بإمكانهم تسجيل اكثر من هدف . هذه النتيجة جعلت البرصا يحتل الرتبة الثانية على بعد نقطتين عن المتزعم الريال، بفضل فعاليته و كثافته الهجومية و عمله المتواصل لصناعة الاهداف ، و كذلك ضمان و استعادة عافيته للتحضير في احسن الأحوال لاستقبال الريال في كلاسيكو هذا الموسم يوم 26 اكتوبر مرورا قبله بلقاء الدورة التاسعة امام الاييبار .




رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news11180.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث