آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2019
إثأخجسأ
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031 
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - الخميس 26 سبتمبر 2019 - 18:08:55
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

بعدما أغرقت الشوارع والأزقةساكنة تطوان تنتفض ضد مخلفات البناء العشوائي وسلطات خارج التغطية





بعدما أغرقت الشوارع والأزقةساكنة تطوان تنتفض ضد مخلفات البناء العشوائي وسلطات خارج التغطية
يوسف مجاهد

تحولت معظم الشوارع والأزقة خصوصا داخل الأحياء الشعبية، إلى مطرح لرمي مخلفات البناء العشوائي التي تعرفه العديد من الأحياء خصوصا سيدي طلحة وسمسة وطابولة والأحياء داخل المدينة العتيقة، فأغلقت الأرصفة أمام الراجلين بسبب تراكم هذه المخلفات التي تمتنع الشركة المفوض لها قطاع النظافة بحملها أو تشطيبها.
وبسبب غياب القوانين الصارمة التي يمكن أن تخفف من هذه الظاهرة، وتسمح الجهات المعنية وعلى رأسها السلطة المحلية مع هؤلاء الذين يقدمون على رمي مخلفات البناء أمام المنازل وعلى الطرق وداخل الشوارع والأزقة وعلى أرصفتهم كما هو ظاهر في الصورة من شارع النصر الذي تقدمت ساكنته بشكاية إلى كل من رئيس الجماعة الترابية لتطوان، وقائد الملحقة الإدارة سيدي طلحة الذي رفض تسلم هذه الشكاية لأسباب مجهولة كما تقول الساكنة، كما أن العديد من المواطنين يجدون بالملحقة الإدارية سيدي طلحة بتطوان، صعوبة الولوج إلى مكتب القائد أو رئيس الدائرة من أجل حل مشاكلهم وتبليغ تظلماتهم، بسبب وجود "الشاوش" على باب هذا الأخير يمنع المواطنين من الدخول إلى مكتب القائد بعدما يقوم هو (أي الشخص الذي يحرس باب القائد) باستفسار المواطنين عن مشاكلهم وغاياتهم من الدخول عند القائد ولو كان موضوع يتعلق بين المواطن ورجل سلطة فإن "الشواش" يمنعه من حقه في مقابلة القائد.
وإن كانت معظم الملحقات الإدارية بتطوان، قد استغنت عن خدمة "الشاوش" التي غالبا ما تحرم المواطنين من توصيل شكايتهم وحل مصالحهم الإدارية، إلا أن الملحقة المذكورة لزلات تشتغل بالعقلية القديمة التي أكل عليها الظهر وشرب.
وتقول الشكاية التي تتوفر الجريدة على نسخة منها، أن هذه المخلفات "وردمة" المتعلقة بالبناء العشوائي، يتم رميها ليلا من طرف مجهولين لكن معروفين لدى أعوان السلطة الذين يعلمون علم اليقين من يقوم برميها ومن يشتغل برخصة الإصلاح في البناء وغيره من المخالفات التعميرية التي حولت مدينة الحمامة إلى فوضى والتسيب وتشويه المجال المعماري للمدينة.
وتطلب ساكنة مجموعة من الأحياء خصوصا التابعة للملحقة الإدارية سيدي طلحة، بمحاسبة من يرمي هذه المخلفات داخل الأحياء وعدم نقلها إلى الأماكن المخصصة لها، حفاظا على نظافة المدينة والتي غابة عن مخيلة مسؤولها، حيث صارت هذه الأيام مخلفات البناء تزاحم البيوت والشوارع والتلوث يطال كل مكان حتى المقبرة الإسلامية التي بدورها لم تسلم من هذه المخلفات التي تحيط بها من كل مكان.
فهل سيتدخل العامل لضبط مخالفات البناء والتعمير وتحريك المتابعة بشأنها؟ لتخفيف من معاناة ساكنة تطوان مع مشكلة الرمي العشوائي لمخلفات البناء والحفريات وغيرها.





رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news11145.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث