آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2019
إثأخجسأ
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031 
 
انضم الينا على فيسبوك
- عنوان الخبر : 〰〰أنا خيرتك فاختار〰〰
- كاتب المقال : mouter - الاثنين 05 أغسطس 2019 - 22:21:43
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

〰〰أنا خيرتك فاختار〰〰





〰〰أنا خيرتك فاختار〰〰


أنا خيرتك سيدي...
أن تختار...
ما بين الحب ولا حب...
فاختار ما تشاء...
لا أريد انصاف الحلول...
إما السعادة...
أو الشفاء...
فلا توجد منطقة وسطى...
بين الجنة و النار...
إما الأفراح...
أو البكاء...
إذا إخترت الحب سيدي...
من سويداء قلبي...
سأمنحك الحب الأبدي...
و من نوره سأهبك...
الدفء و الضياء...
و من روحي أهدي اليك...
الإخلاص و الحنان...
و سأجمع لك مافي الكون...
أشكالا و ألوانا...
من الهوى الصادق...
كله وفاء...
و تكون دائما حبيبي...
ملهمي في قصائدي إليك...
سأهديك مئات الأشعار...
و كل قصائدي ستكون...
أنت فارسها...
أنظمها بكل نبل و سخاء...
و إذا اخترت سيدي...
لا حب...
سأتعلم أن أسلاك...
و لو حطمت قلبي بيدي...
سأتحداك لأن...
في داخلي تمرد و إباء...
و سأتحدى الأشواق...
و أخنق النداء...
و سأضعك في...
هامش حياتي...
و سأشطب إسمك...
من صفحاتي البيضاء...
و كأن هواك سيدي...
لم يكن يوما هوى...
و لا كنت لي حبيبا...
سهرني الليالي الظلماء...
و أضاء لي بطيفه الغالي...
كل شموع الهوى...
في ليالي الحزن السوداء...
فمن غيري سيدي...
من كل اصناف النساء...
خبرني و قل لي...
من أهدتك مثلي...
كل هذه القصائد...
بدون إنتهاء...
فمن غيري...
من اللواتي عرفتهن اليوم...
أو عرفتهن بالأمس...
كنت فارس أحلامها...
صورتك ثرا و شعرا...
بأعطر الكلام...
و وصفتك بأجمل ثناء...
فمن غيري سيدي...
أحبتك كل هذا الحب...
و أهدتك جل أشعارها...
امتدحتك لكل نفس...
و كل اعتلاء...
أتحدى سيدي...
كل اللواتي...
ارتبطن بك بعلاقة ما؟...
في الماضي أو الأتي...
من كل الأنحاء...
أن يكتبن عنك صدقا...
كل الذي كتبته عنك...
و نظمته من قصائد...
لا زيف فيها و لا خداع...
كلها إخلاص...
و حب و ولاء...
لو كنت أملك الدنيا...
فتأكد سيدي...
لأهديتها لك شعرا...
بدون انتهاء...
لو كانت النجوم بين يدي...
لقطفت لك منها...
أغلى الجواهر...
و وهبتك نورها الوضاء...
أنا حين أحببتك...
أعطيتك الروح و القلب...
و أصعدتك في قصائدي
إلى أعنان السماء...
و ضحيت بقلبي الغالي...
و هبته لك هدية...
فماذا تريد إذن؟...
أليس هذا منتهى العطاء...
أخذت عقلي و روحي...
أخذت قلبي و قصائدي...
فلم تقتنع بكل...
هذه الأشياء...
الهوى الطاهر عندي سيدي...
أسمى من كل التوافه؟...
لأن ما تريده أنت مجرد هباء...
لأن هوى الروح باق...
أما الجسد فهو فناء...
لذا أقول لك سيدي...
لعلنا نرى في أحد الحلين...
لأحدنا الدواء...
أو لكلانا الراحة و الشفاء...
أنا خيرتك أن تختار...
الحب...أو لا حب...
الحب الطاهر الذي يعني لي أنا...
معك الإستمرار و البقاء...
أو لا حب...أبعد و أنأى عنك
و ينتهي حبك الإشتهاء و الرجاء...
أنا خيرتك سيدي...
فاختار ما تشاء...

الشاعرة المارتيلية: فاطمة الزهرة زروق




رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news11004.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث