آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2019
إثأخجسأ
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031 
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - الجمعة 05 يوليو 2019 - 20:16:29
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

كأس إفريقيا للأمم مصر 2019 ..إلي فرط كيتكرط.و نبدأ من الصفرالمغرب يقصي نفسه في دور الثمن ..البنين بدون تقاليد كروية يقصي الأسود .





كأس إفريقيا للأمم مصر 2019 ..إلي فرط كيتكرط.و نبدأ من الصفرالمغرب يقصي نفسه في دور الثمن ..البنين بدون تقاليد كروية يقصي الأسود .
متابعة و إنجاز : إدريس مهاني

ستاد السلام بالقاهرة كان مسرحا للقاء الثمن الذي جمع المنتخب الوطني المغربي بغريمه منتخب البنين ، في جو حار و حار جدا و هو ما يلام على اللجنة التنظيمية التي برهنت على انها بعيدة كل البعد على الإنصاف و الدقة في اتخاد القرارات و ضبط عمليتها الرياضية و البعد عن الارتجال الممنهج و من الصدف الغريبة ان المغرب يفتتح هذا الدور من المنافسات على الساعة السادسة بالتوقيت العالمي، بمعدل مباراتين في اليوم ومنتخبات مصر و تونس والجزائربرمجت لقاءاتها على الساعة التاسعة و هو ما يطرح اكثر من سؤال في ظل الحرارة المفرطة و إقرار توقيت موحد لضمان تكافؤ الفرص و سلامة المنافسة و تفادي الحرارة المفرطة ،و حتي لا اكون قاسيا في حكمي استفسرت حول هذا الاشكال و استقر إختياري على رأي صديق عزيز :
"يمكن القول بأن تجربة تنظيم نهائيات كأس افريقيا للأمم في هذه الفترة الصيفية هي الأولى من نوعها.....فسابقا كانت تقام هذه التظاهرة في شهر يناير ( على ما أظن )......وبالتالي فإن هذه الإشكالية ( الطقس وشدة الحرارة ) ستزداد صعوبة اذا نظمت هذه المنافسة في دولة وسط افريقيا.
أما بالنسبة لتوقيت المباريات ( باستثناء البرمجة الاولى الخاصة بالبلد المضيف للدورة) فكل المواعيد كانت مبرمجة قبل تحديد المجموعات والمباريات.
من سوء حظ المغرب أنه جاء في هذه المجموعة و من سوء حظه ان الوضعية في الترتيب والمواجهات فرضت عليه هذا الامر.....وأظنه ليس وحده الذي في هذه الوضعية.
وبالتالي...فأنا ارى ان توقيت وموعد التظاهرة كان من الافضل تغييره لفترة اقل حرارة.......لكن على ما يظهر أن للاتحاد الدولي راي آخر ...اذ هو من طلب من الكاف تنظيم هذه المنافسة في هذا التوقيت وذلك حتى لا تعاني الاندية الأوربية من غياب لاعبيها الأفارقة إن أقيمت التظاهرة خلال شهر يناير."
اذن هو اشكال مصالح ، و تحكم الاتحاد الدولي في قرارات الكونفدراليات القارية ، و هو الشيئ الحاصل في كوبا أمريكا حاليا، الفرق هو ان هذه الاخيرة لها استقلالية في اتخاد قرارات جزئية عكسنا نحن و هنا الوم اللجنة المنظمة للكاف .و يبقى النقاش مفتوحا ...
اما عن اللقاء المنتخب الوطني المغربي و نظيره منتخب البنين فيمكن القول على انه كان مخيبا للآمال و طموحات شعب بكامله و المنتخب جعل الكل يعيش على أعصابه و يتالم و يحزن وهو يرى ان منتخبه عاجز ان يقدم أداءا كفيلا بالتفوق لنلاحظ و يلاحظ الجميع وقوعه في فخ الخصم الذي مارس عليه عملية التنويم و جره للقاء الذي يريده و بالتالي قتل فيه روح التهديف لان المحاولات كانت كثيرة و ضاعت ببشاعة و ان تتاح لك ضربة جزاء في الوقت الميت من اللقاء و يضيعها نجم برز في الشمبيون الأخير امر محير يحيلنا على الاختيارات التقنية و النهج التكتيكي لمدرب النخبة الوطنية و لا أتكلم عن ضربات الجزاء لان ضربات حظ كان علينا تفاديها و ضمان التأهل في الوقت القانوني للمبارة ،على اَي هذا واقعنا و لا يمكن ان نطمح في اكثر ،المؤسف هو اننا يجب علينا العودة للصفر و البناء من جديد : نبني و نهدم و نعيد البناء و نهدم و هكذا ... ألم يأتي الوقت بعد ليكون بنائنا على أسس مثينة ... الله غالب .




رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news10922.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث