آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2019
إثأخجسأ
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031 
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - الاثنين 01 يوليو 2019 - 21:43:58
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

كأس إفريقيا للأمم مصر 2019 المنتخب الوطني يتخطى الدور الاول بامثياز،و يحقق العلامة الكاملة في كل شيئ ،و الآتي أفضل ...





كأس إفريقيا للأمم مصر 2019المنتخب الوطني يتخطى الدور الاول بامثياز،و يحقق العلامة الكاملة في كل شيئ ،و الآتي أفضل ...
متابعةو إنجاز : إدريس مهاني

أنهى المنتخب الوطني المغربي مساء الإثنين، اللقاء الثالث في دور المجموعات بانتصار مخدوم على حساب منتخب ساحل العاج بستاد السلام بالعاصمة المصرية بهدف في الأنفاس الأخيرة لمبارك بوصوفة الذي اختير رجل اللقاء بامثياز ،ذلك انه قاوم و كان الدينامو المتحرك و الرابط بين الخطوط الثلاثة و مهدئ الأجواء و المتحكم في التمريرات و توجيه اللعب و بصمته كانت واضحة و هو ما يوضح ان الامر لم يكن سهلا و لا ارتجاليا بل كان نتيجة دهاء و مهنية و احترافية مدربه الثعلب هيرفي رونار الذي كان عبارة عن فنان يبدع لوحاته من خلال مجموعة من ألوان يستعملها بدقة و فنية متناهية ، امبارك بوصوفة رغم عامل السن و الحرارة المفرطة كان يتحرك طبقا لمنظومة تقنية و نهج تكتيكي مدروس و متفق عليه ادمج تغييرات بحثا عن دماء جديدة و اختبار مقوماتها لان الآتي سيكون صعب و معقد و من هنا يجب ان تكون الاهداف المسطرة واضحة و المساهمين فيها في مستوى اللعب و الطموح، و معنيين مباشرين بالارتقاء و تحقيق كل ما يطمح له الجميع .
حقيقة ان الشوط الاول والربع ساعة الاولى من الشوط الثاني كانت دون المتوسط افتقدنا فيها تلك الفعالية التي أنتهجت في اللقاء السابق .
اللقاء كان خدعة لان جنوب افريقيا كان عليه ان ينتصر للمرور للدور المقبل ، و المغرب ادخل بعض التغييرات على شاكلته و كان حدرا و واجه اللقاء بذكاء بحثا عن هدف الاطمئنان، لم تكن المباراة كبيرة كسابقتها و هناك ما يبررها من خلال ما أشرت اليه .
النخبة الوطنية اذن حققت العلامة الكاملة 3 لقاءات 3 انتصارات و صدارة مجموعته بتسع نقط وهو إنجاز اكثر من رائع يحقق في هذه الدورة . و عامل نفسي له دلالته المعنوية و هي التخلص من عقدة الانتصار على جنوب إفريقيا .
و الان وبعد تأهل المنتخب الوطني للدور المقبل اثير نقاش تقييمي حول المستوى الذي ظهر به النجم حكيم زياش ، و تضارب الاّراء لانه كان ينتظر منه الشيئ الكثير،هذا النقاش يجب ان يكون هادئا و لا يجب ان ينقص من القيمة الكروية لهدا اللاعب الواعد و مساهمة في اغناء اللقاء يمكن القول :
أن زياش لاعب كبير لم يظهر بمستواه العالي ضمن النخبة الوطنية و هذا راجع بالأساس للعدد الكبير من مباريات التي لعبها هذا الموسم في الدوري الهولندي و في منافسات عصبة أبطال أوروبا ضمن فريقه اجاكس أمستردام و الكل وقف على مستواه العالي و الأهداف الرائعة التي سجلها و الآتي أفضل وسيظهر بمستواه في المباريات القادمة .
نقطة اخرى تسترعي منا وقفة للتأمل خصوصا و أن هذه الدورة تعتبر الأخيرة لمجموعة من اللاعبين .
ما يؤسفني إذن هو انعدام بناء قاعدي تتوفر فيه الشروط الموضوعية و الداتية و مخططات استراتيجية مغايرة تعتمد على المزج مابين ما هو داخلي و خارجي اقصد هنا اللاعبين ، و الاعتناء بالمنتخبات لفئات عمرية مختلفة لضمان الخلف و هذا يتسني بالتخطيط و المراقبة و المتابعة و الاستمرارية ،التجربة الاسبانية قريبة منا و يمكن الاستفادة منها أليس كذلك ...




رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news10908.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث