آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2019
إثأخجسأ
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031 
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - الأحد 19 مايو 2019 - 21:17:19
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

بطولة الدوري الاسباني الممثاز ( الليغا ) البرصا ينقد الموسم بفوزه باللقب وإخفاق مدل في الشامبيون. المدريد ينهى موسما سيئاً و صعبا





بطولة الدوري الاسباني الممثاز ( الليغا )
البرصا ينقد الموسم بفوزه باللقب وإخفاق مدل في الشامبيون.
المدريد ينهى موسما سيئاً و صعبا .
◦ اسدل الستار عن بطولة الدوري الاسباني الليغا بتحقيق لقب هذا الموسم من طرف البرصا مند دورات خلت و لقد تسنى له ذلك بفضل تخطيطه المحكم و تعزيز صفوفه بعدة لاعبين كان الهدف منها إبراز سيطرته على كل المنافسات .و فعلا و بمرور الدورات اصبحت تتضح المعالم و اصبح النهج التكتيكي للمدرب فالفيردي يتوسع و يعرف اكثر من لاعب مؤثر خصوصا و ان هذه العملية كانت تتجدر حول اللاعب القفل ليو ميسي سواء من الخلف : وسط متماسك و مؤثرلتعزيز الهجوم بكرات عميقة و على الاطراف: الثلاثي أرتور ، بوسكيت و راكتيك وهجوم سرش ديمبلي / كوتينيو، سواريز و ميسي دون إغفال شريكه جوردي ألبا على الرواق الأيسر . كل المقومات اذن كانت تؤكد السيطرة المطلقة على بطولة الدوري لهذا الموسم و التي تميزت بضعف مخجل على مستوى المردودية التقنية و لم ترقى لما كان ينتظر منها كأحسن الدوريات العالمية !!
◦ لكن النقطة السوداء و التي سجلت هذا الموسم هو الاقصاء المدل في منافسات دوري ابطال أوروبا ( الشامبيون ) للموسم الثاني على التوالي ، الشيئ الذي ضرب في الصفر كل الطموحات التي كانت تراوده لتكسير عجزه عن تحقيق الفوز بهذه الكأس الغالية.
◦ لقاء الدورة الاخيرةللبرصا كان خارج قواعده امام إييبار بإبرووا و انتهى باقتسام النقط و أعلن عن اللقب العاشر لميسي و الثاني لفالفيردي ،نتيجة اعتبرت انذارا لمجابهة المباراة النهائية لكأس ملك إسبانيا أمام فالنسية وقوته الهجومية الضاربة اضافة ان مخلفات لا رومنتادا ليفربول ما زالت حاضرة .و اشكال البرصا مع الشامبيون ما زال يؤجل مرة اخرى كعقدة جامدة في رقمها الخامس وهو ما يفقد حلاوة اَي لقب اخر في المنافسات المحلية.
◦ بالنسبة لغريمه الريال و الذي كان ضعيفا على جميع المستويات: بداية ما قبل البطولة ،مغادرة زين الدين زيدان و المارد و القناص و الهداف كريستيانو رونلدو و التعاقدمع جولين لوبتيكي و إهمال نقطة التعاقدات بلاعبين وازنين يمكن لأحدهم ملأ فراغ البرتغالي صاحب 50 هدف سنويا في جميع المنافسات . تم الاعتماد على لاعبين شباب و مغمورين من الصعب مسايرة بطولة من قيمة الاسبانية و بالتالي اضافتهم تكون محدودة و لا ترقى لمستوى فريق عريق و كبير كالريال مدريد الذي اعتاد جمهوره الفوز بالقاب عديدة نذكر اخرها الفوز بالشمبيون للسنوات الاخيرة أربعة في خمس سنوات الاخيرة .
◦ التحضير لهذا الموسم كان سيئا على جميع المستويات و يتحمل المسؤولية في ذلك المجلس الإداري بالدرجة الاولى و على رأسها فلورينتينو بريز و الإدارة التقنية و كل المكونات التي تجمع بينهما .
◦ الاستغناء عن صولاري و التعاقد من جديد مع زيدان اطفأ النار المشتعلة و طمأن بريز الذي كانت وضعيته حرجة للغاية بعد الإخفاقات المتكررة و خصوصا منها الاسبوع الأسود و الذي سجل الاقصاء المبكر من المنافسات الثلاثة. رجوع زيدان كان على أساس اتمام الموسم و التخطيط للموسم المقبل مع اعطائه الصلاحيات الازمة للمشاركة في التعاقدات ،عمله يبدأ بتسريح مجموعة من اللاعبين و إعطاء الضوء الأخضر للتعاقدات الجديدة و التي بدأت مند مدة و المهم بعد كل هذا هو التخطيط الجدي و التحضير لما قبل الموسم الرياضي .
◦ تواجه النادي حاليا مجموعة من الصعوبات على مستوى التعاقد و التسريح و هو امر طبيعي لان العملية تحتاج لمفاوضات ماراطونية و صعبة لتقريب وجهات النظر و الريال له اسلحته و مفاوضيه ،فالننتظر المستجدات و تعامل زيدان معها و توفير الشروط الملائمة لمحاولة تجاوز الاخطاء و كم كانت كثيرة و محاولة اعادة البناء لاستقبال موسم جديد بتكافؤ فرص التباري مع غريمه أو أحسن.
ادريس مهاني




رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news10728.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث