آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2019
إثأخجسأ
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - الجمعة 17 مايو 2019 - 15:07:01
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

روح المرحوم محمد الخامس تلم شرفاء مولاي عبد السلام بن امشيش وأتباع الطريقة الشادلية المشيشية بضريح حسان.





روح المرحوم محمد الخامس تلم شرفاء مولاي عبد السلام بن امشيش وأتباع الطريقة الشادلية المشيشية بضريح حسان.
الرباط: كادم بوطيب.
تكْريسا لتقليد سنوي ألفه ضريح محمد الخامس بالرباط، قام صباح اليوم الجمعة 17 ماي الجاري وفد رفيع المستوى من شرفاء مولاي عبد السلام بن امشيش وأتباع الطريقة الشادلية المشيشية ،يتقدمهم النقيب سيدي عبد الهادي بركة بزيارة ضريح محمد الخامس بالرباط، حيث ترحم الجميع على الملك الراحل محمد الخامس، بمناسبة ذكرى وفاته الثامنة والخمسين، وهي زيارة معتادة يقوم بها الوفد في العاشر من رمضان من كلّ سنة.
و بهذه المناسبة تليت آيات بينات من الذكر الحكيم مع قراءة الصلاة المشيشية ترحما على الروحين الطاهرتين السلطان محمد الخامس والمغفور له جلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراهما وانعم عليهم مع النبئين والصديقين والشهداء والصالحين.
ويشار الى أن هذه السنة الحميدة دأبت عليها المشيشية الشاذلية في كل مناسبة، موازات مع ذكرى تقيمها بمقام القطب الرباني المولى عبد السلام ابن مشيش الذي عرفت دعوته بالصلاح والاعتدال ونشر قيم المحبة والسلام والابتهال إلى العلي القدير بأن يحفظ أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده وأن يشمل بحفظه كافة أفراد الأسرة العلوية الشريفة.
ويخلد المغاربة جميعا ذكرى وفاة محمد الخامس في (عاشر رمضان ) باعتبارها مناسبة لاستحضار التضحيات الجسام التي بذلها أب الأمة من أجل استقلال الوطن ووحدته ،وهي مناسبة كدلك يستحضر فيها المغاربة مسيرة قائد فذ رسم بصموده أسمى وأنبل صور المقاومة ضد المستعمر من أجل استقلال الوطن ووحدته، وكرامه الشعب وحريته، وكان طيب الله ثراه بذلك نموذجا ملهما في الوطن العربي والإسلامي، ومحط تقدير حركات التحرر في العالم.
وكان بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس قد أسلم الروح إلى باريها في العاشر من رمضان من سنة 1380 هجرية (الموافق ل26 فبراير 1961)، وذلك بعد سنوات قليلة من تخليص الوطن من ربقة الاستعمار ونيل استقلال المملكة. وشكلت وفاته رزءا فادحا للأمة، ولحركات المقاومة والتحرير، التي كانت ترى فيه، طيب الله ثراه، أحد أبرز أقطاب حركة التحرر الوطني ورمزا لكفاح الشعب من أجل الظفر بالاستقلال والكرامة والتقدم.
ويشكل تخليد هذه الذكرى عربونا للوفاء والتشبث الثابث بذكرى ملك فضل التضحية بالغالي والنفيس، وتحمل مرارة المنفى على الخنوع والاستسلام في وجه المستعمر، فهو الذي اعترض باسم المبادئ المؤسسة للأمة اعتراضا قطعيا على التنازل عن السيادة الوطنية أو الدخول في أي نوع من المساومة مع سلطات الحماية




رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news10709.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث