آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2019
إثأخجسأ
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30 
انضم الينا على فيسبوك
- عنوان الخبر : مجرد رأي
- كاتب المقال : mouter - الجمعة 17 مايو 2019 - 11:01:07
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

مجرد رأي





مجرد رأي...
كتب: إدريس مهاني

لقد استمعت بإمعان لما يقال هنا و هناك و يمكنني ان اعبر ان البعض أعطى لنفسه صلاحيات تخرج عن إطار المعقول و اجهل الدوافع التي جعلته يقدم على هذا اللقاء في ظل الظرفية الحرجة و الأجواء المشحونة و اسأل من يسمون أنفسهم بالإعلام عن هذا الانزلاق دون ان يكلفوا أنفسهم مناقشتها حول اشكال انعقاد هذا اللقاء و في المكان الذي انعقد فيه . الحديث لم يأتي بالجديد على مستوى الطرح : تحدث في العموميات و فاقد الشيئ لا يعطيه و أكرر مرة اخري لانني اجهل الأسباب و الحيثيات و الملابسات التي جعلته يعقد مثل هذا اللقاء :
1- تحدث عن رئيس الجامعة ممجدا إياه
2-اثار حدف اللقاء من شركة الرهان و التلاعبات اللارياصية التي سجلت في لقاء الكوكب المراكشي و يوسفية برشيد
3- اعادة المطالبة بفتح تحقيق في مهزلة اللقاء المذكور و هي المطالبة التي أثرناها منذ انتهاء اللقاء الى هذه الساعة.
4-انتقاء لادع للمدرب السابق عبد الواحد بنحساين متهما إياه بدون اية مبررات عن الازمة التي يتخبط فيها المغرب التطواني و على أنه كان الناهي و المسيطر على عمل المكتب المسير و التدخل في مهامه،اتهامات خطيرة تمس وتضرب في العمق سمعة الرجل و التي سيجيب عنها لامحالةلجعل نقط على الحروف .
هذا ملخص لقراءة استنتجتها من خلال هذا اللقاء ، و انا انتظر بشغف التغطيات الاعلامية لهذا اللقاء و عندها سيكون لنا تعليق موضوعي و شفاف و اتمنى صادقا ان لا يباع الماتش مرة اخرى و ان يكون الكل في مستوى المرحلة و الظرفية الحرجة .
و قد زودني احد الزملاء بهذه الخواطر التي اقتنعت بها و قررت إضافتها حتى تعم الاستفادة و بحثا عن الحقيقة...
أستنتج ان هناك رغبة ناس تطوان في فتح تحقيق حول المباراة التي جرت بين الكوكب وبرشيد....وان الإيجابي فيها هو السرعة في إثارة الموضوع ودخول اطراف تستنكر ما وقع..وهذا لا يعني ان جميع المتداخلين يؤججون حملة المطالبة بفتح تحقيق يعملون لمصلحة إنقاذ الفريق التطواني ..بل هناك تقاطع في المصالح بين ما هو سياسي وشخصي..
لننتظر قوة الكملة اين مداركها..




رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news10705.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث