آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2019
إثأخجسأ
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031 
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - الاثنين 08 أبريل 2019 - 09:18:00
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

لحظة للتأمل ..... أريد أن أفهم....... ممكن !





لحظة للتأمل ..... أريد أن أفهم....... ممكن !
كتب إدريس مهاني

للتذكير فقط ثلاث مباريات لها أهمية قسوى تجرى في ايّام مختلفة و في ساعات مختلفة دون مراعاة المصلحة العامة و الضرب في العمق روح التباري و المنافسة الشريفة و مصداقيتها ، لتعيش جماهير الفرق الستة على أعصابها بين الأمل و الحزن و التمنى، و من يتحكمون في اللعبة مستريحون في مكاتبهم ينتظرون نتائج قراراتهم الارتجالية : أين نحن من الاحترافية و المهنية و المصداقية و الإنصاف في التباري و المنافسة ؟
- لقاء السبت انتهى لصالح المغرب التطواني على حساب المولودية الوجدية باربعة أهداف لواحد.
- لقاء الأحد بين شباب الريف الحسيمي و نادي الفتح الرباطي ينتهي باقتسام النقط صفر لمثله .
- و يومه الاثنين لقاء هام يحتضنه المجمع الرياضي مولاي عبد الله بالرباط بين الجيش الملكي و الكوكب المراكشي .
المباريات الثلاثة قاسمها المشترك ان فرقها تصارع من اجل إثبات الذات لانها من الاندية الكبيرة التي فرضت عليها ظروف معينة معنوية منها و ذاتية ان تذوق مرارة المعاناة في أسفل الترتيب ،في رتب مكهربة تؤدي الى الانزلاق و الاكتواء بمحيط الصفيح الساخن. ألم يكن الأجدر ان تلعب هذه المباريات احتراما لمشاعر الاندية ولجماهيرها العريضة في نفس اليوم وفي نفس الساعة تفاديا لكل التأويلات و ضمانا للتباري و المنافسة الشريفين ؟
إن المنطق يقول ذلك ولكن ضيق النظرة التفكيرية يحول دونها ...
اتمنى صادقا ان يتم إقناعي و معي مجموعة من المهتمين و الفاعلين الرياضيين عن دوافع هذه البرمجة و الأساليب المتبعة و مصداقية التباري و المنافسة خصوصا و ان هناك اجهزة منظمة تطلع بالسهر عليها...




رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news10529.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث