آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2019
إثأخجسأ
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930 
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - الأربعاء 03 أبريل 2019 - 00:12:10
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

مبارة المحاماة بين آمال المشاركة واخفاق في الحضور





كتب محمد أشكور
مبارة المحاماة بين آمال المشاركة واخفاق في الحضور
عرف يوم الأحد 31 مارس 2019 ، إجراء مباراة مزاولة مهنة المحاماة في دورتها 31 من مارس ، حيث وصل عدد المرشحين على مستوى تراب المملكة المغربية 31414 مرشح ومرشحة ، توزعوا على ثمانية مراكز ، حيث عرف مركز الدار البيضاء أكبر عدد المرشحين بنسبة 6809 مرشح ومرشحة ،متبوعا بمركز الرباط ب6548 ، ثم مركز مراكش ب 4698 ، يليه مركز أكادير ب 3627, ومركز طنجة ب 3018 مرشح ومرشحة ، لتأتي تطوان في المرتبة السادسة ب2109 مرشح ومرشحة ووجدة ب1909 مرشح ومرشحة .
هذا وقد عرف مجموع نسبة الحضور وطنيا في المادة الأولى مشاركة 20584 مرشح ومرشحة أي بنسبة 65.52% ، فيما عرفت نسبة الغياب وطنيا بالمادة الاولى في جميع المراكز ما مجموعه 10830 أي بنسبة 34.33% . أما في المادة الثانية فقد وصل عدد الحضور بقاعات الإمتحانات في جميع المراكز ما مجموعه 19893 أي بنسبة 63.33%, ونسبة الغياب 11513 أي 36.65% . لترتفع نسبة الغياب من جديد في المادة الثالثة حيث لم يستمر من المرشحين بقاعات الإمتحانات إلا 19517 مرشح ومرشحة من أصل 31414 مرشح ، أي بنسبة 62.13 %, وليصل عدد المتغيبين الى 11927مرشح أي بنسبة 37,97، كما ارتفعت نسبة الحضور بكل من مركز الرباط وتراوحت مابين 75%و 72% متبوعة بمركز طنجة ما بين 74%و 71.
من جهة أخرى ارجع عدد من المحامين والأساتذة المشرفين على الحراسة سبب ارتفاع هذا الغياب وعدم مشاركة المرشحين إلى اسباب اقتصادية لا تحفز الكثير من المرشحين على اجتياز مباراة المحاماة وعلى رأسها اثقال كاهلهم بمبلغ الاشتراك بالهيئات والتي تختلف من منطقة إلى أخرى وتعرف منطقة الشمال أعلى رقم على المستوى الوطني ، إذ يصل مبلغ الاشتراك للتسجيل بالهيئة إلى 100000 درهم بالنسبة للطلبة، و200000 درهم بالنسبة للموظفين، وهو ما يجعل معظم المرشحين يتخلفون عن حضور امتحان مبارة المحاماة.
كذلك هناك سبب اخر يفسر تراجع نسبة مشاركة المرشحين ما بين الامتحان الأول والثاني والثالث، ويتعلق الأمر بضعف المستوى التعليمي للمرشحين إذ غالبية المجتازين للامتحان انصدموا من طبيعة السؤال والذي كان عبارة عن نازلة قانونية سواء بالمادة الأولى أو الثانية وقد تعود الطلبة على الأسئلة النظرية التي تعتمد على الحفظ والغش هذا من جهة، ومن جهة أخرى وحتى لا ننسى الارتباك الذي حصل على مستوى تغيير الساعة بالهواتف الذكية والتي حرمت العديد من المرشحين من اجتياز المبارة في وقتها المحدد باستدعاء الامتحان.




رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news10510.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث