آخر الأخبار :
محلية
جهوية
وطنية
دولية
اقتصاد
ثقافة و فن
شخصيات
مقالات الرأي
الأكثر تصفحا
الأرشيف لسنة 2019
إثأخجسأ
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728 
 
انضم الينا على فيسبوك
- كاتب المقال : mouter - الخميس 07 فبراير 2019 - 09:54:30
عدد المشاهدات عدد المشاهدات
نشر الخبر في :

نصف النهاية الاولى لكاس ملك اسبانيا برشلونا 1 - ريال مدريد 1





نصف النهاية الاولى لكاس ملك اسبانيا برشلونا 1 - ريال مدريد 1
الكلاسيكو الاول ينتهي بالتعادل في كل شيئ
كتب : إدريس مهاني

امام أزيد من 92.000 متفرج حجوا لملعب الكامب نو جرى الكلاسيكو الاول في هذه المواجهة ضمن منافسات نصف نهاية كأس إسبانيا بين البرصا و الريال، أشبال صولاري دخلوا هذه المواجهة و الأمل يحدوهم لخنق الفريق الخصم و الضرب بقوة بواسطة الاندفاع و الاستحواذ على الكرة ، وهكذا كانت العشرون دقيقة الاولى من الشوط الاول قوية سيطر فيها النادي الأبيض على كل مجريات اللعب و فرض شخصيته التقنية ،الدليل على ذلك تسجيل هدف السبق في الدقيقة السادسة اثر هجوم منسق شارك فيه بتقنياته و سرعته و مراوغاته اللعب الشاب البرازيلي فنسيوس جونيور و المارد كريم بنزمة الذي قدم هدفا من ذهب للمهاجم لوكاس فازكيس الذي بلمسة ذكية يودعها في شباك البرصا و يعطي بالتالي الامثياز للريال ،الهدف اثر كثيرا على البرصا و كان ضربة معنوية تاخر كثيرا لاعبوه للدخول في اجواء اللقاء و ان كانت جهته اليمني اكثر حركية بواسطة اللاعبين سميدو و مالكون اللذان أتعبا كثيرا مارسيلو ، مدرب الريال صولاري تعامل مع هذا الاشكال بجدية لانه رغم المساحات التي كانت تحدث من جهة مارسيلو الا انه كانت له امثيازات تقنية اخري ساهمت بجدية في الاندفاع الهجومي .مدرب البرصا كان يعلم القوة الضاربة لخصمه و انه وصل لهذه المجابهة في احسن احواله و ان فريقه كان يشتكي من ارتباك مدهل في الدفاع لذلك سجل العديد من الملاحظات خصوصا انه شاهد عدم فعالية لاعبيه في الجولة الاولى و التي انتهت باقل خسارة ممكنة . الشوط الثاني كان الهدف الاساسي تعديل الكفة و ادماج اللاعب ميسي الذي كان في دكة الاحتياط،و هكذا تسنى له ذلك بفضل اللعب مالكوم الذي قام بدور ميسي في هذا اللقاء و سجل هدف التعادل من هنا اصبح الطموح يكبر و اصبح برصا يستحوذ اكثر على الكرة و يحاول السيطرة على مجريات اللعب دخول ميسي رفع من قيمة هذا الطموح وهو الذي كان في اكثر من مرة لوحده يحسم اللقاءات مساندا في ذلك باللاعب ارتور فيدال الذي كان يعتمد على بنيته الجسمانية و قوة اندفاعه،الا ان دخول بال و كسيميرو احدثا نوعا من التوازن على مستوى الوسط و الهجوم الشيئ الذي جعل الهدف الثاني قريبا من الجانبين . نتيجة التعادل هذه تؤكد مجددا تقارب المستوى التقني بين الفريقين و ان كانت هذه النتيجة تعطي امثيازا نسبيا للريال بفضل الهدف المسجل خارج الديار .
انتهت اذن المجابهة الاولى في لقاء تميز بكل شيئ جميل ينصب في اطار اللعب النقي بروح رياضية استعمل فيه كل فريق اسلحته التقنية و خرج الريال معززا للمجابهة الثانية التي سيحتضنها سانتياغو برنابيو يوم 27/02/2019 .
الريال سيعود بعد ثلاثة ايام لمباراة اخرى مهمة هذه المرة على مستوى بطولة الدوري الاسباني الممثاز الليغا في لقاء الديربي الذي سيجمعه بجاره اتلتيكو مدريد الأهمية تكمل في المحافظة على مسيرته التصاعدية لتقليص فارق النقط و انتزاع الرتبة الثانية ،اللقاء سيجرى خارج قلعته برسم الدورة 23 يوم السبت 09/02/2019 انطلاقا من الساعة الرابعة و النصف .
في حين سيحتضن ملعب سان ماميس برسم نفس الدورة لقاءا قويا بين اتلتيك بلباو و البرصا يوم الاحد 10 فبراير على الساعة الثامنة و خمسة و أربعون دقيقة .




رابط مختر للخبر تجده هنا http://alinaranews.net/news10253.html
أضف تعليق

أضف تعليقك




جهة طنجة تطوان الحسيمة
من المرئيات
سياسة
مجمتع
رياضة
حوارات
تحقيقات
صحة
حوادث